mercredi 26 août 2015

فصل : بدء الرّحلة و الخروج من تونس






''Les imbéciles heureux qui sont nés quelque part''
Georges Brassens (1972)



كان خروجي من تونس مسقط رأسي في يوم الإثنين الثامن من شوال عام اثنان و عشرون و أربعمائة و ألف، معتمدا تقريبا حتّى شي بالمرة، و إستكمال تعليم هكّاكة و برّة، منفردا عن رفيق ٱنس بصحبته، و راكب أكون في جملته، لباعث على النفس شديد العزائم، و شوق إلى الهجّة كامن في الحيازم، فحزمت أمري على هجر الأحباب من الإناث و الذكور، و فارقت وطني مفارقة الطيور للوكور. و كان والداي بقيد الحياة فتحملت لبعدهما وصبا، و لقيت كما لقيا من الفراق نصبا و سني يومئذ ثلاثة و عشرون سنة

و كان إرتحالي في أيام أمير المؤمنين، و ناصر الدين، المجاهد في سبيل رب العالمين، المخلوع زين العابدين، الذي روت تونس سبعة أخبار جوده موصولة الإسناد بالإسناد، و شهرت آثار كرمه في الستاغ و الصوناد، و تحلت الأيام بحلى فضله، و رتع الأنساب في ظل رفقه و عدله، الإمام المقدس أبو محمد خليفة مولانا أمير المؤمنين بورڨيبة ناصر الدين الذي فل حد الشرك صدق عزائمه، و أطفأت نار الكفر جداول صارمه، و فتكت بعباد الصليب كتائبه، و كرمت/المتحصل معناها/ في إخلاص الجهاد مذاهبه، الإمام المقدس أبو الحبيب جونيور، جدد الله عليهم رضوانه، و سقى ضرائحهم المقدسة من صوب الحيا طله و تهتانه، و جزاهم أفضل الجزاء عن الإسلام و المسلمين، و أبقى الملك في عقبهم إلى يوم الدين،  غير درجين

فوصلت مدينة أمستردام و سلطانها يومئذ ما نعرفش على والديه، لأنني كما قال سيد علي الدوعاجي رحمة الله عليه، أشعر أنني لو عمدت لوصف غرائب الأخبار،  و ذكر المتاحف و نتائج المعامل و عجائب الطبيعة و الكهوف و البحار، لخلطت في ما كتبته، ما رأيته بما طالعته، فتأتي رحلة صادقة الكذب، و ذلك ما أخشى الوقوع فيه يا دين الرب، و كذلك سوف لا أصف الشوارع و الميادين، فهي متشابهة في كل مكان مثل نُزُل الهوليداي إين،  لأن رحلتي إنما كانت للتسلية و الترفيه، و لا أطمع من تدوين التخنتيب إلا تسلية إلي يقراو فيه، و يمكن شوية حنين وشبيه؟ ٱش كان عليه؟ و من رام غير ذلك من الفوائد الجمة، و الحوادث المهمة، فأنا أنصح جنابه بالإطلاع على الويكيبيديا و الڤوڤل أرض، و أهوكة يتنفس فيها طول و عرض، أمّا أنا ما ريت كان المقاهي و البارات، و النسا و الرجال و الكوجينات، و مازلنا في إلّي قالو سيد علي، تبارك الله عليه مصلّي عالنبي،  لا أحسب الحديث عنها يسئم أحدا، جملة وحدة أبدا، لا الكريم لا اللئيم لا اللذي يحتسي في الجاك دانيالس بالكوكا و اللّيم، و حتى الذين يختمون لذتهم هذه ب "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

samedi 22 août 2015

مقدّمة


قال الشيخ الفقيه العالم الثقة، يعطيه ما ظننتم عالخليقة، الناسك الأبر، وفد الله الموش معتمر، بما أنّو موش جوّو جملة، و موش وارد أنّو يعمل هالعملة، المعتمد في سياحته على رب العالمين،تطيحلكم ما ظننتم تعميلكم عين، المعروف بإبن بطّوطة رحمه الله و رضي عنه و كرمه آمين
.
الحمد لله الذي ذلل الأرض لعباده ليسلكو منها سبلا فجاجا، و جعل منها و إليها تاراتهم الثلاث نباتا و إعادة و إخراجا، و فيها شعوبا و قبائل لتعارفو، إلى أن أتى من العلماء من خالفو، و قال لكم تعارفو! تعارفو! يعرّف العود في عينيكم!  و خلقكم من ذكر و أنثى باش ترميو يديكم، و غيره مما ظننتم نعرفكم تبارك الله عليكم، و كما هو معلوم، و من كل الأنام مفهوم، هذه البلاد بلاد فلاحة، والتمسيح عالأفخاذ عمرو ما كان قباحة
.
وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد الذي أوضح للخلق منهاجا. وطلع نور هدايته وهاجا. بعثه الله تعالى رحمة للعالمين واختاره خاتما للنبيين وأمكن صوارمه من رقاب المشركين حتى دخل الناس في دين الله أفواجا، وأيده بالمعجزات الباهرات، وأنطق بتصديقه الجمادات، وأحيا بدعوته الذمم الباليات، وفجر من بين أنامله ماء ثجاجا
.
تي الحاصيلو، ما يطيّح الرّطل كان الكيلو، و بعد فقد قضت العقول، و حكم المعقول و المنقول، بأن العيش في إفريقية، في أواخر ثاني ألفية، صار كي ما ظننتم، و هو شي كبير يا عمري كما علمتم، خاصة بعد فوز الغول بالكأس، بهدف بلها بالرأس، و حضور الحضرة و النّوبة، و هتاف صحة الرّوبة يا لهلوبة، في الحفلات و المهرجانات، و شرب الحليب العربي في باب بنات، و سماع فيروز في قصر المعارض بالكرم، و مشاهدة مايكل جاكسون يراقص العلم، و الفرجة على كلام الليل، و بروال و السيرك و الفيل، فبعد كل هذا، رجع الركود يا هذا، و صار الخروج من البلاد، أمل بعض العباد، في حين لم ينتبه الكثير، أنّ العيش غاديكينا ليس بالمثير، و في حين صار الأمرالآن من البديهي، فإنّ أغلب الناس كانو رايحين فيها في التّيهِِ، و من الغريب أنّه حتّى إبن بطّوطة النبيه، كانت أيضا هاربة بيه، فبين ويتيامات البوخا، و البحث عن اللوكال و الدّوخة، كانت الحياة تنساب كالنهر الهادئ، و من الدارج القول أن الجنرال كان البادئ، خاصّة في هذه الأيّام الحولة، المليئة بمدّعي البطولة، نعم كان الزّين، لكنه كان يعذب برمش العين، و سنعود لهذا بالتفصيل في أوانه، في موضعه في الكتاب و مكانه
.
إذا بالرغم من الأمن و الأمان، و صوفية صادق و المرناڨ و الدخان، لم يقدر أن يحيا غاديكينا الإنسان، فما كان منه إلّا أن حرّك بعض الخيوط، و بعد بعض الطلوع و الهبوط، تحصّلت  بفضل القدرة الإهيّة ، على التأشيرة إلى أميريكيا الشماليّة.

dimanche 2 août 2015

تحفة النظّار في غرائب الأمصار و عجائب الأسفار

المحتويات

مقدمة
فصل : بدء الرحلة و الخروج من تونس
فصل : ذكر أمستردام و لقاء ولاد الحرام
فصل : حكاية تحدي ولاد الحرام و الخريطة و الأعلام
فصل : ذكر كندا و العشر ولايات و الثلاثة أقاليم
فصل : القول الرفيع في العلاقة بين حجم البلالط و الكفاءة في الرضيع
فصل : الفاك مي بوطس بين الخرافة و الواقع
فصل : كايند أوف ذكر أمريكا ( طوطالي...لايك...يو نو)
فصل: البديع في وصف الشوترز من اللطيف إلى الشنيع
فصل : ذكر أمريكا الجنوبية
فصل : ذكر كوبا و باقي الجزر
فصل : ذكر البلدان الإسكندنافية 
فصل : إستخلاص العسل في التدقيق بين طول الشقراء و الكسل
فصل : القول المبين في البلادة الذهنية و حجم النهدين
فصل  : تلخيص الإبريز في تلخيص باريز
فصل : ذكر باقي فرانسا
فصل : تخالف الفرنسيس و الأمريكان في المضاجعة و الرضعان
فصل : ذكر الأيريش
فصل : أنباء الحانات في ذكر الحمريتيات
فصل : ذكر السكوتيش
فصل : وحش البحيرة الخيالي و الحجم المثالي للعضو الرجالي
فصل : ذكر الإنڤليز ياس پليز
فصل : ذكر الألمان و خطورة الأفكار المسبقة عند الإنسان
فصل : ذكر سويسرا
فصل : ذكر بلجيكيا
فصل : ذكر إيطاليا
فصل : ذكر البرتغال و اسبانيا
فصل : ذكر رومانيا
فصل : ذكر بولونيا
فصل : إطلاق رصاصة الرحمة على التردد بين المسبوعة و المشحّمة  
فصل : ذكر بلغاريا
فصل : ذكر روسيا
فصل : ذكر أوكرانيا
فصل : المساعد على الإختيار بين مختلف الأعمار
فصل : ذكر اليونان
فصل : الممتع و النفيس في العادة السرية يا مالاكيس
فصل : ذكر إيطاليا
فصل : ذكر إفريقيا الشرقية
فصل : العدل و البيان في نتائج الختان
فصل : ذكر رواندا 
فصل : ذكر الكوت ديفوار 
فصل : ذكر الكونغو 
فصل :ذكر السينغال
فصل : ذكر غانا و الكاميرون
فصل : مسجل الأهداف في تحليل الأرداف عند الصبايا و الأملاف 
فصل : ذكر جنوب إفريقيا و أستراليا و زيلاندا الجديدة
فصل : تجنب الأهوال في الإختيار بين الخبرة و الجمال
فصل : ذكر الهند
فصل : قاضي الحاجات في الكاماسوترا و الوضعيات
فصل : ذكر الصين
فصل : مسيل اللعاب في روائح الصين أندونيسيا و البنجاب
فصل : ذكر اليابان
فصل : ذكر الفيتنام
فصل : ذكر الفيليبين
فصل : ذكر تركيا
فصل : الشافي في قدر العنف الكافي
فصل : ذكر سوريا
فصل : ذكر لبنان
فصل : ذكر فلسطين
فصل : ذكر الأردن
فصل : صحة القول بالموت على العزوبية في صورة عدم نكاح الشامية
فصل : ذكر العراق
فصل : ذكر إيران
فصل : في تجنب التهلويس من الأنوثة و التقديس
فصل : ذكر السعودية
فصل :  في المساواة و الإستعباد بين الرجال و النساء في مختلف البلاد 
فصل : ذكر مصر
فصل : ذكر السودان 
فصل : ذكر تونس
فصل : ذكر الجزائر
فصل  : ذكر المغرب
خاتمة