mardi 8 août 2017

ذكر الصومال 2

الخوف من الهجران :
شمسو هبلت من الطهطاوي كي سافر و شعرة لا كلمت عليه الأنترپول، وقتها المبالغة هاذي فسّرتها بإحتمال يكون أوَّل واحد و إِلَّا وعدهاشي بحاجة و كذب عليها لكن طيلة العامين كنت نشوفها حتّى مع صاحباتها البنات إلّي مازالت كي تعرّفت عليهم تلقاها تدوان و تكرههم إذا يخلّيوها و يمشيو حتّى لمدة جمعة و إِلَّا شهر. بالطبيعة في العامين هذوكم كل ما نبعد تهبل و تعمل عمايل زرقة و دراما و تلاعب و تكمبين و تمكميك و حرقان حوايج و سرقة تليفونات و هلمّجرا. لكن المحزن و الممتع في آن واحد خاصة في الأول أنها تعمل المستحيل باش ما تمشيش و المستحيل و ما تابعو حاجات ياسر بنينة كي تبدا عندك خيال جنسي خصب كي شمسو.

مشاكل مع الحقيقة:
شمسو عندها مشكلة مع الواقع ما ترى و تفهم كان إلّي يساعدها. الطهطاوي سافر للسعودية بعقد ما عندو حتّى علاقة بيها أما هي في مخها هو هارب منها... تنجّم تفسّرلها سوايع الي إنتي ماكش باش تعرّس و علاقتكم ما عندها حتّى مستقبل و هي تبدا في مخها انتوما عايشين قصة حب لا يرى الشمس و تبدا عاملة برامج في مخها ما عندو حتّى علاقة بالدنيا.

الإندفاع و التّهوّر:
شمسو تنجّم تعمل و تنجّم تقول أي حاجة لأي واحد في أي بلاصة إذا غماقت ما يهمها في حتى شي. شمسو تنجّم تهز الكرهبة في وسط عاصفة ثلجية و تسوق بسرعة مهبولة. شمسو عملت ثلاثة حوادث شعرة لا ماتت فيهم في عامين. شمسو تنجّم تزيد عشرة كيلو في جمعة على خاطر تاكل أحاسيسها و مشاعرها و غشها و خوفها من الهجران و عدم ثقتها في روحها. شمسو تشرب و ما تعرفش تاقف و تبلبز و من بعد تفيق تحشم و تزيد تنقص ثقتها في روحها و تزيد تتغشش و الناس تهجرها ياخي تعاود تاكل مشاعرها و تزيد تسمن و تزيد تسكر و هكذا دواليك.
هذا ينطبق على الفرش زادة بما أنها ما تشبعش و ما تقولش لا و ديما حاضرة.

إمكانيات عالية: 
شمسو تنجّم تبيعك و تشريك و انت واقف. تمثّل و تلعب و مهما كانت ثقافتك و خبرتك تنجّم تعرف مشاكلك و الحاجات إلّي توجعك في أول مرة تراك فيها. تنجّم تصوحب ناس عمرها ماراتهم في دقيقتين و يتبّعوها لإخّر الدنيا. و في العامين هذوكم زرت معاها عالأقل زوز بلدان و أقنعت هي الفتيات و إلا سحرتهم و الله أعلم.

علاقات مضطربة :
شمسو تنجّم تحطّك في ممّو عينيها و الجملة هاذي ما تنجّمش تستعملها مع حتى عبد آخر كان عرفت شمسو... تنجّم تخزرلك كبطل و مخلِّص و كائن مثالي  و الفرش وقتها حاجة خيالية كاينّك في ألف ليلة و ليلة أمّا تنجّم في ظرف نهار و على حكاية بيدونة تكرهك و تصبح تبخّر بريحتك و في الحالة هاذي ماذابيك تهرب و بسرعة على خاطر تنجّم تفتّقك من بعضك.

تشويه الذات :
كي تسألها شنية الضربات إلي في فخاذها تحت ترمتها الرائعة، تبدّل الموضوع بسرعة و لباقة و يحبلك عامين باش تفهم الي هي كانت تضرب في روحها على خاطر وجيعتها الدخلانية أقوى من أي وجيعة من البرّة.


باش نجيبو من الإخّر في هالحكاية المشربكة و 
المحورية في السفرات... في الدنيا هاذي ما ثمّاش عبد نورمال في مخّو، إلّي إصطلحنا على تسميتو بالنورمال هو العبد إلّي إجتماعيا فونكسيونال و الحق ما عناش الوقت كمجموعة باش نبداو نبربشو شكون حاسس بالضيق و شكون فادد من روحو و شكون يتوجّع دخلاني. حاجة ماهيش في أولويات المجموعة إلا إذا ولّا خطر عليها. عاد الكلنا ، زعمة العباد النورمال، عنا النفروز بوها كلب تمشي من القلق للأوبسسيون، للصدمات متاع الصغر، للعقد متاع الكبر، للنفروزات العائلية إلخ في حين العباد إلي موش نورمال عندهم الپسيكوز : حاجات تخلّيهم ما ينجّموش يعيشو معانا . و المدهش المحيّر في الحكاية هاذي إلّي أي واحد ينجّم يتنقّل في أي لحظة من حالة لحالة و ينجّم مخّو يكوّر بيه بكل سهولة. أطلب اللطف و برّا.

شمسو و من بعد عامين كنت فيهم جاهل إكتشفت إلّي هي حياتها الكل بين الزوز عوالم هاذم لاهي في النفروزات متاع دنيتنا "النورمال" لاهي في البسيكوز متاع الموش النورمال عايشة بيناتهم لاهي نورمال و لاهي مريضة ما تنجّمش تعيش معانا و من بعد عامين عشرة و مشاكل بالزهر فهمت إلّي هو مرض كيما الأمراض الأخرى يخلّيك ما تعيشش كيف الناس... ما يجيش واحد يقول لواحد ساقو مقصوصة إيجا إجري معايا في حين الكلنا كل يوم نطلبو من ناس عندهم أمراض نفسية باش يعيشو كيفنا.
شمسو عملت المستحيل في العامين الجايين باش نقعد معاها و الجهل متاعي خلاني نتصور إلي أنا ابن بطوطة البطل . حاجة ياسر پاتيتيك. و في الستة الأشهر الأخيرة فهمت بالصدفة و بديت نسمع و نسأل فيها. بو كل مرّة يرميهم في بلاد و يغيب ستة شهر عام و يخلي أمها تقاسي فيهم و يمشي يعرس و يرجع و من بعد يعاود يمشي و يمكن هذاكة الي خلاها توسوس من العباد الي تخليها و تهجرها و تكرههم. ظروف صعيبة عاشتهم في السعودية و كلام على جسان و مسان في البيت الوحيدة الي يباتو فيها مع ولاد العم و كل ماهو هارب و لاجئ و ما عندو فين يعيش من العيلة. وجيعة تخلّيك حتّى إنتي تحب تشلّط معاها. الطهارة ! كي ترمي يدّك المرّة الأولى ما تلقى شي، في عوض الفلسة و الريدوات تلقى عطفة متاع خياط مهف ما خلى شي تحاول تتبّع الغرزة تضيع. تجي تهبط منّك تمسح و تسيّق كيما في البلدان الأخرى و منّك تتفقّد آش فمّة و آش ما فمّاش ما تخلّيكش، ما تحبّكش تشوف حاسة روحها مشوّهة و ما عندهاش ثقة في روحها. أما الإحساس إلّي ضاع بالطهارة عوضتو بحساسية كبيرة في بدنها الباقي كيف الأعمى إلّي فقد الإحساس بالضو و عوضو بسمع مرهف و قدرة كبيرة على التلمّس.
شمسو هي من الأسباب إلّي من بعّد عامين تقريبا من أول زيارة للصومال وقفت الرحلات و الأسفار و هي من الأسباب زادة إلّي خلّاتني نبطّل نتصوّر إلّي أحسن قواعد أخلاقية هي إلّي تشيّخ أكبر عدد و تضر أقل عدد على خاطرها ورّاتني إلّي مانيش مؤهّل و حتّى حد دايور ماهو مؤهّل باش يحكم شنيّة إلّي يشيّخ العباد و شنيّة إلّي يضرّهم. في بالي نشيّخ فيها كنت  و نقنع فيها إلّي عيشتنا هكاكة أحسن عيشة في حين هي شيختها الوحيدة أَنِّي نأخذها و نقعد معاها حياتها الكل و الباقي الكل حكايات فارغة. الشيخة عندك مضرّة عند غيرك و في الوقت هذاكة تقريبا القواعد الأخلاقية و القيم ولات عندي نسبية تتبدّل و ما عيش ثابتة و مربوطة بفين عايش و مع شكون عايش و شكون يحكم.
أول مرة قصيناها و تعاركنا كانت من بعد جمعة و كنت أبعد ما يكون عن التفكير بالعودة إليها ناهيك عن الدخول في علاقة شائكة بعامين  من الصداقة و الحب و الكره و الصداقة بفوائد. و كانت أوَّل مرّة تشتمني ب " دڤعص" و هي ما فسرته لي بعد أول مرة استأنفنا علاقتنا بكلمة عنصرية يستعملها الصوماليون ضد العرب و تعني حرفيا أحمر الأذن. و إلّي يغيض في الحكاية إلّي بالرسمي وذنيّ يحمارو.