vendredi 29 décembre 2017

ذكر ألمانيا

الحداش و ربع متاع الصباح : عاملة التنظيف الفيليپينية في النزل نص لباس تدق و تعيّط هاوس كيپينغ! هاوس كيپينغ!

نص النهار غير ربع : في التواليت متاع الإستقبال نغسل في وجهي و نستوي في روحي.

الحداش ما حرّرش متاع الصباح : سارح في ظهر أبيض عاطي عالڤري ، واسع كاينّو صحرا تحت ضو الڤمرة ما يوفاش لا من فوق لا من اللوطى، لوحة رخام تبهت في التفاصيل متاعها تخليك ما تنجّمش تشوف لا الراس لا التّرمة لا الغطاء لا بيت الأوتيل، الرقبة بركة تقول ثنية ما توفاش، تركّز مع بوسة الخال المدوّرة و مفرطحة و كبيرة نوعا ما، كان جيت مازلت نسرح بجمولاتي و رماتني أعوام الجفاف في الظهر هذا ما نهز نشرّبهم كان في بوسة الخال هذيكة و كان جيت طلياني راني قطعت الرخامة طروف طروف بالبوس، أما كبيرة شوية بوسة الخال في بلاصة سام نمشي نشوف طبيب تطلعشي مرض خايب و الا حاجة.

الحداش و سطاش دقيقة : العزوزة الفيلبينية تدز الباب و تدخل " صوري أباوت ذات " و شوية كلام ممهمش تقول بيه هيا لفوا رواحكم و الا زيدوا خلصوا ليلة.

الحداش و نص متاع الصباح: سام لابسة و رمات عليّ كلصوني "البس و اخرج أنا ماشية على روحي"عمري ماريت طفلة تلبس و تخرج قبلي.

نص نهار ما حرّرش  : نجغم في قهوة و نبعث في السيرة الذاتية لكوجينة في الشمال.

نص الليل ماحررش الليلة الي قبل : نتذكّر بالتفصيل شنية صار و بديت نشك الي شربت و الا تكيفت في جملة ما استهلكت حاجة تنشط المخ على خاطر بديت نشوف و نخمم هاش دي جودة عالية و نشوف في روحي كيما نشوف فيك توا تدوّن في الي نحكيلك فيه و يمكن نشوف في الي صار وقتها أوضح. غريبة كيفاش حكاية عندها سنين تكون أبرز و أوضح من اللحظة هاذي. لا علينا... نشوف في روحي خارج من البار مع سام و تفاهمنا على موتيل قريب من البار باش نعملو جو وحّدنا نتذكّر كيفاش باهت في القطعة الي ماشية معايا هكاكة بسهولة و من غير تعب و قبل نص الليل.

العشرة و نص متاع الليل: شمسو عملت فيلم في البار و خرجت تجري لسبب مجهول.

الحداش متاع الليل: نفسّر لسام فين تونس عالخريطة و هاك اللوغة و كيفاش بحذا إيطاليا و فيها شط و جو و ما عنديش جمل و السعودية بعيدة و دبي قريبة و جامي سان ما في ( أبدا من غير ابنتي) في ايران و موش عنا و ايجا نشطحو.

الحداش و نص متاع الليل : سام تفسّرلي كيفاش بلاصتي مع الملاعين في الكامپ فيه شراب و برشا فلوس و كل مرّة في بلاصة نطيّب في الماكلة للمهندسين في الپترول الملاعين بدورهم.

نص الليل ونص : عالمادة نحكي مع سام و نتمعشقو و كميون يتعدّا يدمغني بكعبة بواط و يتلغم حاجة كي ڤوًباك  و كونتري. 

ماضي ساعة غير ربع : دخلنا للموتال و بين الكليناكس دمي يقطر ( موش برشا كونمام).

ما ضي ثلاثة و نص : سام تخرّج في صوت من اللوطى كي طلقان الريح اما موش من تالي برشا مرات متتالية كاينّك فرّغت حكّة متاع طماطم من محتواها فرد مرّة صوت يذكّرني بكلمة الفلب يمكن هذاكة آش نقصده كي نقولو خرجلو او خرجلها الفلب متاعو/ متاعها و الله أعلم الحاصل الفلب  و معاه نظرة متاع رضا و ارتواء.

الأربعة غير ربع متاع الصباح : مازلت نخض في سام و شعرها في القاعة و راسها يدرجح في الهوا و بدنها تحتي فوق الفرش.

االأربعة متاع الصباح : سام تبوس و تعنّق و عاودت ثلاثة مرات "يو نو وازنط فارتينڤ واز كويفنڤ" تعرف الفرق بابي.... و بالطبيعة ما كانش لازم التفسير على خاطر كانت من أحلى الموزيكات الي سمعتها في حياتي.

الستّة متاع العشيّة من غدوة : شمسو باللوبريفيان على ركايبها تقنع فيّا باش نقعدو مع بعضنا.

الحداش و نص متاع الليل من غدوة : في البار مع سام تفسّرلي في أنواع السكوتش الي يحبهم بوها و الإكس متاعها.

Aucun commentaire: